التخطي إلى المحتوى
الجماعة الصحفية تبدأ فى اختيار ممثليها لرئاسة الوطنية للصحافة

منذ انتهاء اللجنة المشتركة من لجنة الثقافة والاعلام ومكتب لجنتى الشؤون الدستورية والخطة الموازنة بمجلس النواب من إعداد تقريرها حول مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن إصدار قانون التنظيم المؤسسى للصحافة والاعلام، ترددت العديد من الأسماء المرجح ترشيحها لرئاسة المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام والهيئة الوطنية للصحافة، على رأسها الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين الأسبق وضياء رشوان، نقيب الصحفيين السابق.

بوصفهما الاقرب لرئاسة المجلس الأعلى والهيئة الوطنية للصحافة. و آکدت مصادر آن فريقا يستعد لاختيار عدد من الشخصيات التى تتداول داخل مجلس نقابة الصحفيين، بشأن الترشيحات لعضوية المجلدس والهيئة الوطنية للصحافة، من بین هم الکاتب الصحافی رجائی المیرغنی و حسین عبدالرازق و جلال عارف و صلاح عیسی رئيس مجلس إدارة دار التحرير للطباعة والنشر السابق، رئیس مجلس ادارة دارالتعاون السابق، وفاروق جويدة، والكاتب الصحفى صلاح وافق مجلس النواب، بصفة نهائية.

الأسبوع الماضى، على قانون التنظيم المؤسسى للصحافة والاعلام، وذلك عقب انتهاء اللجنة المشتركة من لجنة الثقافة والاعلام ومكتب لجنتى الشؤون الدستورية والخطة والموازنة بمجلس النواب، من إعداد تقريرها حول مشروع القانون المقدم من الحكومة وعرضه على الجلسة العامة، ويتضمن إنشاء وتنظيم عمل المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام والهيئة الوطنية للاعلام والهيئة الوطنية للصحافة. و اوضح خالد میری، وکیل آولی نقابة الصحافیین، انه وفقا لقانون الهيئات، فإن النقابة ترشح اثنان من الصحفيين من خارج اعضائها ليمثلوا فى المجلدس الأعلى لتنظيم الاعلام، و3 شخصيات من ذوى الخبرة منهم اثنان فى الصحف القومية ليمثلوا فى الهيئة الوطنية للصحافة. واکد خالد میری ل «الیوم السابع»، آن مجلس النقابة سيعقد اجتماعا عقب إقرار القانون للانتهاء.

عن الكاتب

mahmoud

التعليقات