التخطي إلى المحتوى
أجهزة رادار حديثة للبحث عن مقابر وادي الملوك بالأقصر

مازال وادى الملوك بالأقصر حافلا بالأسرار التى تثير شغف علماء الآثار بالبحث عن مقابر جديدة، حيث يعتب الوادى من أهم المناطق الاستكشافية، ورغم أن فرضية العالم البريطانى «نیکولاس ریفز» بوجود مقبرة الملکة انفرتيتى) داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون) لم يتم حسمها حتى الان، إلا أن وزارة الاثار تستعد للبدء فى مشروع جديد بالتعاون مع جامعة (تورينو) الايطالية خلال شهر يناير لعمل مسح رادارى لوادى الملوك بأجهزة جديدة حديثة، وقامت الآثار بتشكيل لجنة من الاثريين المصريين المشاركين للبعثة الايطالية يرأسها د زاهى حواس وزير الآثار الأسبق وتضم د.محمود عفيفى رئيس قطاع الاثار المصرية بوزارة الاثار ود مصطفی وزیری مدیر عام آثار الأقصر ود.أحمد الليثى .

ويقول العالم الأثرى د زاهى حواس آن الهدف من الشروع هو مسح وادی الملوك بأجهزة حديثة للبحث عن مقابر جديدة لم تكتشف بعد، مؤكدا أن وادى الملوك يضم العديد من المقابر التى لم يتم اكتشافها مثل مقابر« امنحتب الأول» و«تحتمس الثانى» بالاضافة إلى ملكات من الأسرة الـ 18.

و یقول د مصطفی وزیری مدیر عام آثار الأقصر أن المسح الرادارى سيكون لوادی الملولک والوادی الغربی، حیث من المتوقع وجود مقابر ملکیة مثل مقبرتی امنحتب الاول ورمسيس الثامن اللذين لم يتم الكشف عنهما، وايضا مقبرة لا عنخ اسسن امسون ) زوجة « توت عنخ آمون»… و یوضیح وزیری آنه من المفترضی أن يبدا العمل فى المشروع يناير المقبل، مشیرا الی انه تم عمل مسح راداری لجء من وادی الملوك فی عام ۲۰۰۷ الا انه لم يسفر عن شىء، ولكن الجهاز الجديد الذى سيتم العمل به فى هذا .المشروع أكثر فعالية .

عن الكاتب

التعليقات