التخطي إلى المحتوى
وزارة التربية والتعليم تنفي احتواء مناهج التربية الدينية علي عبارات مسيئة للمسيحيين

نفت وزارة التعليم صحة ما تداوله موقع إخبارى عن تضمن مناهج التربية الدينية عبارات مسيئة وقالت الوزارة، فى بيان صحفى أمس : ( كتب التربية الدينية خالية من كل ما يثير الفتنة أو التعصب، وتمت مراجعة كتب التربية الدينية الإسلامية والمسيحية بلجنة علمية من تربويين، وعلماء الأزهر، والكنيسة، ووزارة الثقافة، ورموز من الصحافة: تمثيلا للرأى العام: وذلك بموجب القرار الوزارى ٨٨، فضلا عن مراجعة الكتب من لجنة المهتمين بالتعليم التى تضم أولياء أمور مسلمين ومسيحيين، قبل إصدار أوامر طبع الكتب).

وأضافت: «ما نشر بإحدى المواقع الإلكترونية بشأن تفسير سورة الفاتحة المقررة على الصف الأول الابتدائى، عار تماما عن الصحة: لأن هذا التفسير جاء بكتاب إحدى الدول العربية فى العام الماضى، وتم تداركه وحذفه هذا العام من قبل هذه الدولة » .

وأشارت الوزارة إلى أن هذه الادعاءات ليست الاولى من نوعها، فقد سبق أن تناقلت مواقع التواصل الاجتماعی فی آکتوبر الماضی ، خبر تحریف القرآن الكريم فى منهج الصف الخامس الابتدائى، وبالتحديد فى سورة التكوير، وثبت سلامة طباعة کتاب الوزارة، و أن سورة التکویر لیست مقررة علی الصف الخامس الابتدائی کما ذکر بالخبر .

وأكدت الوزارة التزامها بمعايير الدقة، والأمانة العلمية، وحرصها على الثوابت الوطنية، وأن هذه المحاولات لإثارة البلبلة بين المواطنين، وتشكيكهم فى مؤسسات الدولة، وقد خدعت بعض برامج التولك شو بهذه الادعاءات وانساقات وراءها فى الفضائيات .

قی سیاق آخر، بحث الد کتور الهلالی الشربینی وزیر التربیة والتعلیم و التعلیم الفنی، مع مدیری عموم تنمية المواد الدراسية، وخبراء المركز القومى لامتحانات والتقویم التربوی، و مرکز تطویر الناهج والمواد التعليمية، الاستعداد لامتحانات الثانوية العامة، للعام الدراسى الحالى .

 

عن الكاتب

التعليقات